هل سألت نفسك يوماً: من هي فيرجينيا وولف - Virginia Woolf؟
هل سألت نفسك يوماً: من هي فيرجينيا وولف - Virginia Woolf؟
نبذة عن فيرجينيا وولف

ولدت فيرجينيا في منزلٍ انكليزيّ ثريّ عام 1882 وتربّت من قبل والدين متحررين فكرياً.

بدأت الكتابة في عمرٍ مبكر، ونشرت أول رواياتها The Voyage Out عام 1945. كتبت رواياتٍ كلاسيكيةً معاصرة مثل Mrs. Dalloway، To the Lighthouse و Orlando.

بالإضافة إلى أعمالٍ نسوية رائدة مثل A Room of One’s Own و Three Guineas.

أما بالنسبة لحياتها الشخصية فقد عانت فيرجينيا من الاكتئاب الشديد، وانتحرت عام 1941 عن عمر 59 عاماً.

  • معلومات أكثر عن مؤلفاتها من خلال منصة قرطبة للقراءة (اضغط هنا)

وُلدت أدالين فيرجينيا ستيفان في الخامس والعشرين من كانون الثاني عام 1882. كان والدها، ليزلي ستيفان Leslie Stephan، مؤرّخاً وكاتباً ومتسلّقاً واعداً في العصر الذهبي لرياضة تسلّق الجبال. أما والدتها جوليا، برينسيب ستيفان Julia Prinsep Stephen، فقد ولدت في الهند وعملت كعارضة لرسامي Pre-Raphaelite. كما كانت ممرضة، وكتبت كتاباً عن مهنة التمريض.

كان لفيرجينيا ثلاثة أخوة هم توبي، فانيسا و آدريان. بالإضافة إلى أربعة أخوة غير أشقاء هم لورا ميكبيس ستيفان، جورج، جيرالد، وستيلا دكوورث.ارتاد اثنان من إخوتها جامعة كامبريدج. وتمّ تعليم جميع الفتيات في المنزل.

كان لوالديها علاقاتٌ جيدةٌ في الوسط الفني والاجتماعي فقد كان والدها صديقاً لويليام ثيكراي والد زوجته الأولى التي توفيت بشكلٍ مفاجئ، وجورج هنري لويس، بالإضافة إلى عدة مفكرين معروفين. وكانت عمة والدتها هي جوليا مارغريت كاميرون ، إحدى أهم الذين عملوا في التصوير خلال القرن التاسع عشر.

منذ ولادتها وحتى عام 1895 أمضت فيرجينيا عطلة الصيف في بلدة St. Ives المطلة على الشاطئ والتي تقع في الجنوب الغربي من إنكلترا في منزل العائلة الصيفي The Talland House والذي مايزال قائماً حتى الآن مطلّاً على منارة Godrevy، وقد ألهمها هذا المنزل كثيراً في كتاباتها. ذكرت فيرجينيا هذا المنزل في مذكراتها الأخيرة بكثيرٍ من الحنين، وذكرت عدة مشاهد عاشتها فيه ضمن روايتها To The Lighthouse الصادرة عام 1927.

كانت فيرجينيا أثناء طفولتها فتاةً فضوليةً، مبتهجةً ومرحة. ابتكرت جريدةً عائليةً تدعى The Hyde Park Gate News بهدف توثيق المواقف المضحكة التي تحدث لعائلتها. لكنها مرت بعدة ظروف أدّت إلى تضرّر حالتها النفسية وكان أولها تعرضها للإساءة الجنسية من قبل أخويها غير الشقيقين جورج وجيرالد دكوورث. في عام 1895 وبعمر الثالثة عشرة، اضطرت فيرجينيا إلى التعامل مع موت أمها بسبب الحمى الرثوية، وهذا ما أدى إلى إصابتها بانهيارها العصبي الأول.

كما فقدت أختها غير الشقيقة ستيلا بعد عامين من موت والدتها. تابعت فيرجينيا دراساتها في الألمانية، اليونانية واللاتينية في قسم الفتيات في King's College في لندن.

ساهمت سنواتها الدراسية الأربعة في تعريفها إلى العديد من النّسويين في النظام التعليمي. في عام 1904 توفي والدها بعد إصابته بسرطان المعدة، وهذا أدّى إلى إصابتها بأزمةٍ نفسيةٍ أخرى وخضوعها للرعاية لفترة قصيرة. تأرجحت حياتها بين الأعمال الأدبية والعزلة والكآبة.

بدأت عام 1905 العمل ككاتبة محترفة لدى The Times Literary Supplement. وبعد عام توفي شقيقها توبي بسبب إصابته بالحمى التيفية بعد رحلةٍ عائليةٍ إلى اليونان. بعد وفاة والدها قام آدريان وفانيسا ببيع منزل العائلة وشراء منزلٍ آخر في Bloomsberry في لندن.

خلال هذه الفترة التقت فيرجينيا بعدة أعضاء من Bloomsbery Group، وهم مجموعةٌ من المثقفين والفنانين بمن فيهم الناقد الفني كلايف بيل Clive Bell الذي تزوج أختها فانيسا، الروائي إي إم فورستر E.M Forster، الرسام دانكن غرانت Dancun Grant، كاتب السيرة الذاتية ليتون ستراتشي Lytton Strachy، عالم الاقتصاد جون مينارد كينز John Maynard Keynes، وكاتب المقالات ليونارد وولف Leonard Woolf، بالإضافة إلى كثيرين غيرهم.اشتهرت هذه المجموعة عام 1910 بسبب مزحة Dreadnought، حيث قام عدة أعضاء من المجموعة بالتنكر على هيئة وفدٍ من الأسرة الملكية الأثيوبية، وتنكرت فيرجينيا كرجلٍ ذي لحيةٍ، ونجحوا بإقناع البحرية الإنكليزية الملكية بعرض سفينتهم الحربية عليهم.

بعد هذه الحادثة أصبح ليونارد وولف وفيرجينيا على علاقةٍ جيدةٍ وتزوجا في العاشر من تموز عام 1912 أحبا بعضهما بشغفٍ حتى نهاية حياتيهما.

بدأت فيرجينيا العمل على روايتها الأولى قبل عدة سنواتٍ من زواجها. كان العنوان الأول للرواية Melymbrosia. بعد تسع سنواتٍ والعديد من المسودات صدرت الرواية عام 1915 بعنوان The Voyage Out. حيث استخدمت في هذه الرواية أسلوباً روائياً معقداً وغير اعتيادي بالإضافة إلى النثر الحر.

بعد عامين قام ليونارد وفيرجينيا بشراء طابعةٍ مستعملة وأسّسا Hogarth Press دار النشر الخاصة بهما في المنزل واستطاعا نشر العديد من أعمالهما وبعض أعمال سيغموند فرويد Sigmund Freud وكاثرين مانسفيلد Kathrine Mansfield وتي إس إليوت T.S Eliot.

بعد عامٍ من نهاية الحرب العالمية الأولى اشتريا Monk's s House عام 1919، وهو كوخٌ في قرية Rodmell. وفي نفس العام نشرت فيرجينيا روايتها Night and Day، وهي روايةٌ تجري أحداثها في إنكلترا في العهد الإدواردي.

أما روايتها الثالثة Jacob's Room فقد تم نشرها عام 1922 من قبل Hogarth مستندةً في هذه الرواية إلى شخصية أخيها توبي، اعتُبرت هذه الرواية بعناصرها المعاصرة نقلةً نوعيةً بالنسبة إلى روايتها السابقة.

عام 1925 تلقّت فيرجينيا نقداً جيداً بسبب روايتها الرابعة Mrs.Dalloway. حيث طرحت في روايتها هذه قضية النسوية والأمراض العقلية والمثلية الجنسية.

عام 1997 تمّ تحويل هذه الرواية إلى فيلم من بطولة فانيسا ريدغريف Vanessa Redgrave، بالإضافة إلى أنها كانت ملهمة لرواية The Hours للكاتب مايكل كانينغهام Michael Canningham عام1998.

وفي عام 1928 حققت روايتها To The Lighthouse نجاحاً آخر.استوحت فيرجينيا روايتها Orlando الصادرة عام 1928 من شخصية صديقتها ساكفايل ويست. تتحدث في روايتها عن رجلٍ انكليزيّ نبيل يتحول إلى امرأة بطريقةٍ غامضة. حصدت هذه الرواية الرائدة الكثير من المديح والتقدير.

عام 1929 نشرت فيرجينيا A room Of One's Own حيث تحدثت فيها عن دور المرأة في الأدب. وفي عام 1931 نشرت The Waves.

عام 1937 صدرت روايتها الأخيرة The Years، التي تتحدث عن تاريخ عائلةٍ خلال جيلٍ كامل. وفي العام التالي نشرت Three Guineas، مقالةٌ تتناول موضوع النسوية والفاشية والحرب.خلال حياتها قدمت فيرجينيا الكثير من المحاضرات وكتبت العديد من المقالات والقصص القصيرة.

من أشهر أقوال فيرجينيا وولف

"الأدب مفروش بحطام من اهتموا بآراء الآخرين أكثر مما يجب.. لا تحيا الكلمات في القواميس، بل في العقول".

أنا في أشد الحاجة للعُزلة ، أحتاجُ بأن أشعُر بإنتمائي لنفسي ، مؤخراً بدأت أقتنع تماماً بأن القراءة هي حياتي الأُخرى السرية ، وملجأي الشخصي الذي أهرب إليه دائماً .

نادرا ما نجد في صندوق البريد شيء جدير بالاهتمام ومع ذلك، نستمر في انتظار الرسائل.

حياة فيرجينيا وولف الشخصية

تزوجت فيرجينيا ليونارد وولف في العاشر من تموز عام 1912 وأمضيا حياتهما سويةً.

عام 1922 التقت فيرجينيا الكاتبة، الشاعرة ومصممة الحدائق فيتا ساكفايل ويست Vita Sackville West زوجة الدبلوماسي الإنكليزي هارولد نيكلسون Harold Nicolson. تطورت العلاقة بينهما إلى علاقةٍ عاطفيةٍ انتهت بعد فترة، لكنّ صداقتهما استمرت إلى أن توفّيت فيرجينيا.

وفاة فيرجينيا وولف

في الفترة الأخيرة من حياتها بدأت فيرجينيا تغرق في اكتئابٍ شديد. كان ليونارد إلى جانبها دوماً وقرّرا أنهما سينتحران معاً إذا ما استطاعت ألمانيا احتلال إنكلترا خلال فترة الحرب العالمية الثانية. عام 1940 تهدّم منزلهما خلال تفجير الألمان للمدينة. في الثامن والعشرين من آذار عام 1941 ملأت فيرجينيا معطفها بالحجارة ورمت نفسها في نهر Ouse. وجدت السلطات جثتها بعد ثلاثة أسابيعٍ من انتحارها

حقائق سريعة عن فيرجينيا وولف

  • بعد زواجها قررت فيرجينيا أن تتعلم بعض الأعمال المنزلية فتعلمت في مدرسةٍ للطهو، وانتهى بها الأمر إلى طهو خاتم زواجها في وعاءٍ من حلوى البودينغ.
  • تعلمت فيرجينيا اللاتينية والفرنسية والتاريخ بمساعدة والدتها قبل أن تبلغ السابعة من العمر.
  • حاولت فيرجينيا الانتحار لأول مرة عندما كانت في الثانية والعشرين من عمرها بالقفز من إحدى النوافذ، لكنّ النافذة لم تكن عاليةً بما يكفي.


اترك أثراً للكاتب: