مرحباً فلسطين ، كيف حالك ؟
مرحباً فلسطين ، كيف حالك ؟
Google+
عدد الزيارات
43
القدس دُنست ، ارتدوا أعلامهم ورقصوا في باحات مسجدها ، أتوا الغُرباء واحتفلوا فيها وأعلنوها مكاناً لسفارتهم فأصبحوا أصحاب المكان وأصبحنا نحن الغرباء ! شعبي .. شعبي يضرب ويقتل ويموت ولا أحدٌ يرى ، لا أحدٌ يسمع ، لا أحدٌ يتكلم ، في مصر خرج مواطن واحد فقط تضامناً مع القدس ، في الأردن لم نسمع منهم شيئاً ، أيها الملك المسجد يُنتهك ألستَ حاميه ! أيها الشعب ألسنا وطن واحد ؟

لم تعد أي فائدة تُرجى من الكلام ، انتشرت آفة اليأس ، لمست قلب كل عربي ، سلبته النخوة ، سلبته العروبة ، سلبته الغيرة على دينه ومقدساته ، قالها ترمب ونفذها ، وقوة أمريكا فوق كل قوة إلا قوة الله ، لكن قوة الله لن تأتي إلا أذا كنا يداً واحدة .

غزة سلامٌ عليكِ ، النخوة فيك ، والشرف فيكِ وكرامة فلسطين في دماء شبابك ، والله معكِ وحاميكِ وناصركِ بإذنه وبقدرته .

شكراً تركيا

شكراً اليمن 

شكراً جنوب أفريقيا

وشكراً لكل إنسان تحركت مشاعره لأجل فلسطين .

ونوماً هنيئاً لحُكامنا .. 


اترك أثراً للكاتب: