شرق المتوسط
شرق المتوسط
رواية خاصة بأدب السجون

شرق المتوسط- عبد الرحمن منيف

ثاني عمل أطلع عليه للكاتب لم يخيب ظني أبدا بل جعلني اعيش كل كلمة مكتوبة بين دفتي الرواية

في البداية اقول حينما تشوه النفس داخليا جراء التعذيب حتما ستتهشم الإرادة فندوب الجسد تشفى مع مرور الزمن أما التهشمات الباطنية لن تُشفى و تبقى تطل بين الفينة و الأخرى كصعق كهربائي يرج الجسد ارتجاجا و إنما تشوه الروح سيبقى طويلا طويلا ينتهي مع تسليم الروح لخالقها

الرواية صادرة سنة 1975 في إطار أدب السجون و تعتبر من أوائل الروايات في مجال الأدب العربي المتخصص في أدب السجون و أحدثت قفزة نوعية بعدها لتتوالى الأعمال على شاكلتها 

تحكي الرواية قصة الشاب #رجب_اسماعيل مثقف، كاتب، خريج جامعة، مناضل سياسي و الذي تم الحكم عليه لفترة طويلة جراء ممارسته لهذا النشاط الذي يعتبر إخلال بالنظام و تطرف يعاقب عليه القانون، بعد انقضاء فترة من محكوميته يضطر للتوقيع على ورقة براءته مقابل إمداد السلطات بكل تحركات النشطاء و الطلاب غصبا و إكراهاً

جاء قراره هذا بعد أن فتك به المرض في غياهب السجن بعد أن ظفر بفرصة لمتابعة علاجه في أوربا..... و امتطي صهوة الباخرة #اشيلوس التي اتخذها صديقة كاتمة لبعض أوجاعه التي يخجل أن تطفو على محياه أخبرها عن بعض ما في جعبته، تكلم عن فضاعة ما قساه في السجن السياسي و الممارسات التي تعرض لها طيلة خمس سنوات مضت زمنيا لكنها لازالت بين جدران أضلعه تعصف

الرواية تخفي بين طياتها الكثير من الألم و الكثير الكثير من الظلم حين يُستعبد الناس و يقعون فريسة لنظام فاسد حرض وحوشه على الفتك بكل فريسة تطالها أيديهم، الكاتب لم يصف بدقة ما جرى و إنما كما ذكر في بداية الرواية "أن الرواية توحي و لا تحكي، تشير و لا تتكلم"

من تغير شخصية #رجب_اسماعيل  و انكماشها و انغلاقها على ذاتها يمكن للقارئ(لي انا على الأقل ) أن يتخيل فضاعة السجن السياسي و مدى الانكسار الذي يخلفه في المسجون خصوصا بعد أن فقد أمه من شدة الحزن عليه و الأذى الذي تعرضت له من طرف السلطات، و فقدانه حبيبة عمره بعد أن أجبروها أن تتزوج، ظل صديقنا يقتات الذكريات الجميلة و ما يلبث أن يخترقها سهم المعاناة و الألم و نزيف المشاعر

الكاتب ابدع ككل مرة حين لا يحدد مجالا زمنيا و جغرافيا لوقوع أحداثه فرجب موجود في كل مكان من العالم، مكتفيا منيف بوضع إشارة سماها #شرق_المتوسط البلدان التي يصل لها ساحل البحر الأبيض المتوسط، متجاهلا بذلك وصف بدقة الأحداث التي جرت خلف أسوار المعتقل اكتفى بايحاءات تمكن القارئ أن يتخيل الوضع (اغتصاب، تعليق في السقف، تجويع، منفردة، صعق بالكهرباء، ضرب مبرح، بول على الجرح، كي باعقاب السجائر، الخ الخ الخ،،،)

أحداث الرواية تنتقل بالقارئ لعدة فترات زمنية

السفر على ظهر السفينة

تعذيب بالسجن

طفولة رجب

انخراطه في العمل السياسي

و القبض عليه

و لحظة خروجه

أهم ما يميز الرواية كونها تسلط الضوء على الجانب النفسي على الفرد و كيف تؤول حالته بعد سلسلة التعذيب المتواصل و ما تخلفه تلك الآثار على الفرد........... أثناء قراءتي للرواية تبادر إلى ذهني سؤال : هل حقا التعذيب يميت الطموح و يطمس الشخصية؟

اقولها نعم لأن التعذيب يترسخ في الروح و في الفكر و رائحة السجن العفنة تسكن الأنف، و صوت النشيج، و صوت طقطقات العظام، و صدى الصوت الجارح و الشتم كلها تسكن في الفرد تأبى أن تغادره...... بالفعل تم تحطهم رجب جسديا، فكريا، نفسيا، و تبقى النهاية تعرفونها لما تطلعون على محتوى الرواية

هذه الرواية كانت كتصوير صغير لبعض الأنظمة الدكتاتورية و كيفية تعاملها مع السجناء السياسيين و تمتدت حتى لمطاردتهم حتى بعد انقضاء المحكومية فرض عليهم أن يكونوا عيونا لها

منيف المميز ما لاحظته في رواية قصة حب مجوسية و شرق المتوسط التي أنهيتها قبل أيام و عالم بلا خرائط التي بصدد قراءتها الان يستخدم تناوب الراوي و استرجاع الأحداث و الذكريات هنا بين رجب و انسية و هذه التقنية تعتبر كإجابة لتساؤلات القارئ....

لغة الكاتب تتسم بالعمق الكلمات و الأفكار و لغة غنية بالمفردات و التعابير القوية التي لن تجدها سوى عند منيف لدرجة أعدت عدة فقرات لأكثر من مرة للاستمتاع بها

رواية تستحق ⭐⭐⭐⭐⭐

#اقتباسات

الفرح في قلب الإنسان مغارة لا تعرف الإمتلاء

يجب أن يتعلم الإنسان، أن يتعلم باستمرار

كنت اعرف ان الموت هو الراحة الكبرى التي يمكن أن أصلها، و كنت انتظر هذه الراحة بلهفة مسحور

في مواجهة انسداد آفاق العمل السياسي الشرعي، برز العنف كمحاولة لاستعادة الحقوق، و شق طريق جديد فدخلت المنطقة في حالة الصدام الدموي، أو العنف المتبادل، مما يسبب نزيف سيؤدي إلى المزيد من التآكل، و الضعف و الريبة

الحبس ينتهي و الذل لا ينتهي

كيف يمكن للإنسان أن ينام و أصوات الضحايا لا تكف لحظة واحدة عن النواح

الذكرى حيوان قارض، حيوان يزحف في الدماء، و انت ايها الحيوان الا تخاف من دمائي الملوثة

الصمت دواء تعلمت أن أتجرع هذا الدواء في كل الأوقات، و كنت اشفى!

ما ألذ أن يموت الإنسان و هو قوي

الإنسان أيها الأصدقاء أقوى من الصخر يحتمل كل شيء

على الإنسان أن يدفع ثمن ما يتعلم

البحر مقبرة كبيرة و أسعد الناس من يجد له  قبرا في بطن حوت

كنت أريد أن أتشرب العذاب على مهل لكي أشعر بلذة الفقد و عذابه


اترك أثراً للكاتب: